Aller au contenu principal

المشاركون في الأسبوع التكويني لمركز ايكاردا يثمنون الدورة ويدعون إلى تكثيفها

المشاركون في الأسبوع التكويني لمركز ايكاردا يثمنون الدورة ويدعون إلى تكثيفها

ثمن المشاركون هذه الدورة التكوينية التي ساهمت في تطوير المهارات في مجال التصرف في المعطيات ضمن قاعدة للبيانات واعتبروها فرصة هامة وقيمة يجب أن توسع لتشمل مجموعات أوسع من الباحثين والعاملين في مجال التنمية الفلاحية في تونس.

 وأكدت الدكتورة مديحة خماسي المساعد الاستشفائي بالمدرسة الوطنية للطب البيطري بسيدي ثابت أنها في أمس الحاجة لمثل هذه الدورات، خاصة في إعدادها لرسالة الدكتوراه مشيرة إلى فقدان جزء من الأرشيف ونسيان معاني رموز يمكن وضعها بخصوص معطيات هامة بسبب عدم إلإلمام بآخر التقنيات في حفظ البيانات وتبويبها. من جانبها نبهت الباحثة رجاء النابلي من المعهد الوطني للزراعات الكبرى إلى ضرورة التكثيف من هذه الدورات داعية إلى اتاحتها باللغة الفرنسية أيضا.

وأشارت الدكتورة مريم رواتبي الخبيرة لدى ايكاردا ، أن المركز يسعى دوما إلى جمع المعلومات واستغلالها بطريقة سليمة ما دفعها إلى خوض تجربة سابقة في هذا المجال. كما عبرت عن رغبتها في تعزيز قدراتها بالمشاركة في مثل هذه الدورات مبدية استعدادها لمشاركة ما لديها من مكتسبات سابقة مع بقية الحاضرين..

وفي السياق ذاته، أشارت السيدة منية العايد، كاهية مدير بديوان تربية الماشية وتوفير المرعى، إلى أن مشاركتها في هذه الدورة مكنتها من الإضافة التي كانت ترجوها، خاصة وإنها لم تكن على دراية مسبقة بهذه التقنية في معالجة البيانات، وقد شاطرتها الباحثة في المعهد الوطني للبحوث الزراعية هاجر بن غانم نفس الموقف .

يبدو أن موضوع قاعدة البيانات في تونس مازال مهمشا ولم يجد بعد الطريق نحو تطويره وهو السبب الذي دفع المهندس الفلاحي أسامة الجبالي الى الالتحاق بهذه الدورة وفق تصريحه، أما الباحث بالمعهد الوطني للهندسة الريفية هيثم بحري فقد شجع على ضرورة الانتفاع بمكتسبات هذه الدورة التي تدعو إلى تشارك المعلومات عوض احتكارها.

 

 

 

 

Ajouter un commentaire

Texte brut

  • Aucune balise HTML autorisée.
  • Les lignes et les paragraphes vont à la ligne automatiquement.
  • Les adresses de pages web et les adresses courriel se transforment en liens automatiquement.